السبت , أكتوبر 16 2021
الرئيسية / ثقافة وفنون / الزرائب.. الجمال المحروق

الزرائب.. الجمال المحروق

شارك

ديساب: خالد سند

مثلما ارتبط الحطب بالحريق للأغراض المختلفة، إرتبط أيضا بالعمارة البدائية مثل الرواكيب على هوامش المدن الكبيرة، وأحيانا داخلها.

وعند سماعنا لمفردة حطب، فإننا نفهم أنها الشجرة المقطوعة من مكانها، ثم استعمالها مباشرة، بعد تجفيفها وتشقيقها بمختلف الآلات سواء أن كانت كهربائية مثل المناشير، أو يدوية كالفاس، ثم تذهب إلي الزرائب كمعارض وأسواق لهذا الحطب.
الملفت أن في هذه الزرائب إمكانيات جمالية، وتطبيقية، يمكن تطويعها والخروج بها من مجرد حطب إلى أعمال تشكيلية، وكما قيل فإن الخشب هو صديق الفنان الوفي، نسبة لسهولة تشكيله، والحفر عليه، وهناك بعض الأشجار وبطبيعة شكلها الذي قامت عليه، تمثل لوحات تجريدية، أو حتى تماثل أشكالا مألوفة في الطبيعة، مثل تكوين إنسان، أو حيوان، ولا تحتاج إلى جهد كبير حتي تبدو كمنحوتة يمكن أن تزين البيوت والأماكن العامة..

النحات التشكيلي سليمان أبشر قال إنه يقصد الزرائب لأنه يجد فيها ما يلهمه من أشكال لا تحتاج إلى جهد كبير حتي تصبح قطعا فنية.. وأردف قائلا إنه يقوم باختيار حطبه ثم يعمل عليه إضافات لونية أو إكسسوارات وجدت قبولا كبيرا، ويعتقد أن هذه الزرائب تحتوي علي قيم جمالية وتشكيلية عالية، ولكنها تحتاج إلى ذهن صافي، لكننا نأتي هذه الزرائب باعتبارها سوقا للحطب فقط، وغالبا ما تكون زيارة مستعجلة، ولكن المتأمل يجد فيها ما يقف عنده.
وبعد أن فقد الناس الأشجار عن طريق القطع الجائر بسبب العمران، اكتشفوا جمالها التلقائي، فاصبحوا يقلدونها ولكن (يصنع الصانعون وردا) فاتجه كثيرون إلى التجميل والتزيين بتقليد الأشجار عن طريق مواد البناء والحديد، فظهرت مجسمات تحاكي شكل سيقان الأشجار وفروعها وأسطحها مما يعني أنها تحمل قيم جمالية تستحق الوقوف عندها.
صاحب زريبة حطب سالته :هل هناك من يأخذ هذا الحطب لأغراض جمالية؟
اجاب: نعم ولكن مرة او مرتين.. وقال إن إمدادهم من الحطب يجئ من مخلفات الورش حيث يكون تقطع الجذوع بانتظام مما يظهر جمالياتها الداخلية.
وكان الصغار قديما يصنعون عمود سلاحهم لاصطياد الطير (النبلة)، من الحديد، ولكن كثيرين منهم كانوا بستعلون جزءا من فروع النبات علي شكل (Y)، ويشدون عليه (لستك) الدراجة الداخلي ويعتبر هذ الإستعمال إستفادة مباشرة من الحطب.
وتظل الأشجار من الكائنات النادرة التي تزين حياتنا حية وميتة ،وألهمت الإنسان العطاء علي مر الدهور، كما علمته أيضا كيف يموت واقفا وشامخا.





شاهد أيضاً

منتدى الشارقة للسرد في الخرطرم يومي 29-30 سبتمبر الجاري

شاركديساب – وكالات  تستضيف الخرطوم يومي 29-30 سبتمبر الجاري، منتدى الشارقة للسرد، بقاعة الشارقة بالخرطوم، …