السبت , أكتوبر 16 2021

انتباهه..!

شارك

محمد ذوالنون

قانون سيكافا..!
قبل عدة عقود، استضاف السودان، بطولة شرق ووسط أفريقيا للأندية “سيكافا”، وشهدت البطولة أحداثا مثيرة في مباراة جمعت المريخ والشباب التنزاني، انتهت بخسارة المريخ وانسحاب الفريق الضيف وعدم إكمال اللقاء بسبب شغب الجماهير.
اللجنة الفنية اجتمعت وناقشت الحدث، واعتبرت المريخ خاسرا والفريق التنزاني مهزوم للانسحاب، بحجة أن الجمهور الذي أحدث الشغب، ليس جمهور المريخ وإنما جمهور البطولة..؟
منذ ذلك التاريخ، عندما أرى شيئا غير منبط، أطلق عليه قانون سيكافا..!! وهذه هي الطريقة التي تدار بها البلد الآن..!
انفلات أمني مريع، تحت سمع وبصر الأجهزة الشرطية والأمنية، حتى لك يعدا الواحد آمنا على نفسه وبيته وسربه.
انفلات ليس لعدم قدرة رجال الشرطة والأمن، ولكن لعدم احساس رجال الجهاز الحساس بالأمن والأمان..!!
يكفي “مرمطة” ضابط شرطة، لأنه قتل مهربا أثناء أداء واجبه، فكان من الطبيعي أن يهتز الاحساس بالأمن لدى رجال الجهاز، وتأتي الضربة “القاضية” بقتل ضابط وأربعة من رجال الشرطة بواسطة مهربين.. ألم أقل لكم إنه قانون سيكافا..!!
لو نط حرامي عليك وضربته فعليك بعلاجه، ماهو في الحاله، أنا يا ضارب أو مضروب، وكأنما القانون يحمي المغفلين أمثالنا، وينتظر منا أن نستقبل الحرامي بالورود والاحضان..!!
يبدو والله أعلم أن وضع القانون حرااامي كبير، وهذا ما نشاهده الآن في الساحة السياسية، بتفعيل قانون “حماية” المجرمين..!! ننتظر ونرى..!!
*إنتباهة أخيره.!
جملة توقفت أمامها كثيرا جات على لسان ظابط شرطة : إذا أنا لم أشعر بالأمان، لا أستطيع أن انقله للشارع..!!





شاهد أيضاً

هجو : ينتقد مبادرة حمدوك ويصف الانتقالية بالهشاشة

شاركديساب – نقلاً عن اخبار السودان انتقد القيادي بالجبهة الثورية ورئيس مسار الوسط وعضو مجلس …