السبت , أكتوبر 16 2021
الرئيسية / مقالات وآراء / الاتجاه الخامس 

الاتجاه الخامس 

شارك

د/كمال الشريف

قتلى الإعتصام ١٨٠٠ كلام أمريكا

طبعاً أمريكا لها كتير من العملاء في شكل مراقبين ومترجمين ومستشارين وصحافيين وجنود ورجال أعمال في كل أنحاء السودان منذ أن أصبحنا نحن الإرهابيين الذين نهدد مصالحها ونتوعد جدادها في كل لحظة وكل منشور من مناشير ثورتنا الإنقاذية التي وعدت وتوعدت العالم بمشروع حضاري ضخم منذ ١٩٨٩م.

وأصبح لأمريكا قاعدة من السماسرة المستشارين الذين يحكمون هنا ويتوعدونها بالدمار من هنا وعائلهم وأولادهم ونسائهم الأوائل متجولات مابين أرض أمريكا واستثمارات أرض عذاب أمريكا في السودان.

وقالت صحيفة (يو أس توداي) الأمريكية وهي احدى أذرع البنتاجون- وزارة دفاع أمريكا، إن المجموعة التي نفّذت محرقة فض الاعتصام في السودان كانت من  جماعة جيش المخابرات الوطني التي تم تكوينها من مجموعة من الضباط الكبار والعساكر الصغار الذين تم دسهم وسط كل القوات النظامية والأمنية في السودان وأنها نفّذت عملية فض الاعتصام بمنتهى الوحشية بواسطة غرفة عمليات كان يتابعها كبار من ضباط الجيش السوداني الذين كانوا يراقبون العملية ويتابعونها بمنتهى الدقة والوحشية.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ مصورٍ مؤخراً إن العمليات التي حاولت بعض المليشيات الموالية للإسلاميين أن تقوم بها لفض الاعتصام ووقوف بعض من أفراد الجيش السوداني بجانب المعتصمين أدت إلى أن تكون العملية كاملة الأركان لاشراك كل القوات النظامية والأمنية في السودان لفض الاعتصام بمباركة جنرالات من كل القوات النظامية والأمنية في السودان وقالت لجنة تحقيق أخرى إن اكثر من ١٥ألف من الأفراد شاركوا في فض الاعتصام ومذبحته وإن من بينهم مدنيين يعملون في مليشيات تتبع لنظام البشير وأشارت ورقة أخرى إلى أنها لديها مايثبت بأن ١٨٠٠ من المعتصمين تم قتلهم وحرقهم ودفنهم في مناطق متعددة في أطراف العاصمة الوطنية أمدرمان وإن أكثر من ٤٧٠ آخرون تم تنفيذ حكم الاعدام فيهم ليلة فض الاعتصام وبدأت بعض من منظمات دولية في تنفيذ اجراءت قانونية دولية لكبار ضباط جيوش السودان المختلفة تحت مسمى محاكمة مجرمي محرقة اعتصام الثورة السودانية، إن مساءلة البحث والوقوف والمطالبة من كبار مسؤولي السودان العسكريين في اسقاط قانون محاكمة ومساءلة العسكر في السودان في ما يعرف بقانون الحصانة والخ هو خاص بمذبحة الاعتصام وماترتب عليه

في أخلاقيات واقتصاد والمجتمع في السودان إنّها مدرسة القتل والاستثمار في السودان لابد أن تحاكم.





شاهد أيضاً

هجو : ينتقد مبادرة حمدوك ويصف الانتقالية بالهشاشة

شاركديساب – نقلاً عن اخبار السودان انتقد القيادي بالجبهة الثورية ورئيس مسار الوسط وعضو مجلس …