الأربعاء , أبريل 21 2021
الرئيسية / الاخبار / منصور المفتاح ينعي أسعد العباسي

منصور المفتاح ينعي أسعد العباسي

اسعد العباسى عند مليك مقتدر ومقامٍ علىٍ، اسعد الطيب محمد سعيد العباسى. اسعد ابن سلمى وسليمه وعزيزه وابن يعقوب ومحمد سعيد وقريب الله وسيف الدوله شقيق ابو الحسن ومجاهد والعباسى الثقيف الثقاف المثقف المثقاف أسعد أمير رواد الأدب الشعبى وملك الجزالة والايضاح والبلاغه
وسلطان الصور البديعه وزعيم القول الرصين، المسرحى اللافت ولاد القص والطرافة ومك الحجج القضائية والمرافعات قاصمة الظهر, قاطعة القول
ولازمة التنفيذ. أسعد إبن جلاء وطلاع الثنايا، أين ما وقف اهتزت له المنابر ورقصت بلا سيقان، له المجالس ورقّت له النبرات وامتشقت له الأعناق وتفرست محدقةً فيه العيون، أسعد الأسعد ذلكم النبت الصالح، من الأصل الصالح والمقام الطيب، إبن الطيب إبن محمد سعيد العباسى، ابن محمد شريفِ، ابن نورالدائم إبن الشيخ الطيب، إبن البشير ابن سرور، الأستاذ الأكبر واستاذ الأساتيذ، ناشر المعارف والعرفان والسلوك الربانى الحميد. فمن لم يقرأ لأسعد، لم يقرأ شيئ ومن لم يجالس أسعد، لا بمكن له أن يعرف عن إياس ولا حاتم طىٍ ولا السمؤال، ما ينبغى أن يعرفه، فهو الأذكى والأكرم والأوفى والأشجع. بلا تصنع إن كانت الشجاعة تعنى، الثبات والصبر والإقدام. فيا أسعد لم تبدأ مشاريعنا بعد، ولم تتشكل اركانها ولم تكتمل موادها وترحل فى بداية الطريق، ذلكم الوعر الشاق، فمن غيرك يقدر أن يعبره ويتخطاه، ويخط حرفاً نافعاً فيه، كلا ثم كلا، أن يكون ذلك أبداًَ. فاليوم مات الجمال، ماتت الفصاحة والعبقريه ومات الحرف والصرف وماتت البلاغة واللغه وماتت المرافعات المتينة وستفتح المشانق أبوابها لمن أوقفت عنهم التنفيذ فى الدقائق الأخيرة بصلب القول الدستورى القانونى الباتع فيا أبو السعود ماذا يكون حال الصحافة بعدك وحال الحصافة والفصاحة و إن كنت تدرى كم يتمت من المنابر لما ذهبت يا أيها المقدام فى سوحها القدال الشوباح دون خيلاء وانت أهل لذلك، لا بل أكثر من ذلك، يا أبو السعود، فمن سيحدثنا عن الهمبتة والهمباته؟ وعن الدوباى والكرير والتويه؟ ومن سيحدثنا عن الجرارى وأدب دار ريح ومن يشجبنا بأدب البطانة، لحويها، شكريها، وبطاحينها والضباينه، فدهبت قبل أن تملكنا المفاتيح، بكل ذلك الإرث الضخم.
فقد كان عام الفين وستة عشر من اسعد الاعوام غثتنا فيه بخريف الوصال فلم تنقطع عنا يوما أبدا وما كنت أحسبها آخر اللقآت، يا أسعد!! ولم تلمح بنواياك تلك، حتى باغتنا اليوم بصاعقة الرحيل المر.
أسأل الله لك صادقا أن يكون خريف رحمته عليك غير منقطع وأنهار عفوه جارية دوما وأبدا وسحائب لطفه والقبول والرضاء تظلك حتى الفردوس وأن يكون لك من غفرانه المطلق ما يرفعك لمقام الرسل فضلاً وكرماً.
اللهم اجعل البركة فى زوجه وإخوته وخيلانه والأهل أجمعين.
وصادق العزاء لزوجه وللإخوان أبوالحسن ومجاهد والعباسى وإخوانهم والعزاء للإخوة يعقوب محمد شريف وقريب الله وجليس وسيف الدوله والعزاء لعموم آل العباسىوآل الاستاذ محمد شريف وآل الباشا الزبير وآل الشيخ الطيب وخاص العزاء للشيخ الخليفه عبدالرحيم وعبد المجيد ومحمد صالح عبدالرحيم ولعموم آل الشيخ الطيب والسروراب والجموعيه ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم.
ولك صادق العزاء يا سلاف الانسانيه يا مصباحِ

شاهد أيضاً

دفن جميع جثامين المفقودين ومجهولي الهوية بنهاية رمضان

الخرطوم : ديساب ترأس وزير الصحة الاتحادي الدكتور عمر النجيب اجتماعا تنسيقيا لمعالجة المشكلات التي …